الأخبار

ما حكم إسلام الزوجة وبقاء زوجها على غير الإسلام؟


فتاوى المرأة

حكم اسلام الزوجة وبقاء زوجها على غير الاسلام  ما حكم إسلام الزوجة وبقاء زوجها على غير الإسلام؟ 483808671617832353

ورد سؤالا عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية، تقول فيه السائلة: إذا أسلمت الزوجة دون زوجها، فهل يستمر نكاحهما بعد إسلامها، أم بمجرد إسلامها تحصل الفُرْقَة بينها وبين زوجها؟

Advertisement

وجاءت الإجابة على السؤال في الفتوى رقم 2854، بأن إسلام الزوجة يحرم عليها تسليم نفسها لزوجها غير المسلم، لقول الله تعالى: “لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ” [الممتحنة: 10].

ولكن لا تحصل الفرقة بينهما حتى ترفع أمرها إلى القاضي ليقوم بإبلاغ الزوج، فيعرض عليه الإسلام، أو تعرضه عليه بنفسها، ويستحب لها في سبيل ذلك أن تحسن له القول وأن يكون ذلك بالحكمة: فلو أسلم استمرت الزوجية بموجب العقد القديم، ولو أبى الإسلام حكم القاضي بالفرقة بينهما، وهي فرقة طلاق بائن، وتبدأ العدة من تاريخ حكم القاضي بالطلاق.




Source link

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: